منتدى متيجة للعلوم الفيزياية والتكنو لوجية

منتدى خاص بدروس واختبارات كل المواد من الابتدائي الى الجامعي


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

علم النفس التربوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 علم النفس التربوي في الأحد نوفمبر 01, 2015 9:48 am

Admin


Admin


طرق تنمية الذكاء والابتكار والإبداع عند الطفل






تريد كل أم بالتأكيد أن يصل طفلها لدرجة كبيرة من القدرات الإبداعية والابتكارية وأن يكون أكثر ذكاء وأن يكون أيضا أكثر حبا للتعلم والقراءة. وبالتأكيد فى الأداء الجيد للطفل على المستوى الأكاديمى أمر سيفيده على المدى الطويل مع الوضع فى الاعتبار أنه يجب أيضا تنمية حب الاستكشاف والحس الفضولى عند الطفل بصفة عامة. يحتاج نجاح الطفل وتنمية ذكائه للكثير من الحب والصبر من جانب أهل الطفل وخاصة أمه. إن الطفل ما بين ثلاثة أشهر وستة أعوام تكون رغبته فى التعلم كبيرة جدا وقوية مع الوضع فى الاعتبار أن مخ الطفل ببلوغه ستة أعوام سيكون 70 فى المائة منه قد نما مع ارتفاع تلك النسبة إلى 90 فى المائة ببلوغه عشرة أعوام. إن الطفل يجب أن يتعلم الكثير من الأمور عن بعض المواضيع مثل الجاذبية والطقس والأصوات والأضواء أى أنه يجب أن يستخدم حواسه الخمس ليجمع أكبر قدر من المعلومات.




احرصى على القراءة لطفلك كل يوم لتنمية ورفع نسبة ذكائه مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل حتى إذا كان صغير السن فإنه سيتمكن من تعلم الكثير من الكلمات والأصوات. ومن الأفضل أن تقرئي لطفلك كتبا تعمل على تنمية مهارات الأرقام والحروف والأشكال عنده.
اسمحى لطفلك بأن يرسم على ورقة بيضاء مع الوضع فى الاعتبار أن هذا الأمر سينمى من قدرات الطفل الإبداعية وأمر سيجعله أكثر شجاعة فيما يتعلق بتجربة أمور جديدة والإقبال على الحياة. واعلمى أن الطفل عندما يراك ترسمين معه فإنه سيحاول أن يقلدك وسيبدأ فى تعلم أفكار جديدة.
يجب على الأم أن تسترخى وأن تكون واثقة فى قدرة طفلها على التعلم مع الوضع فى الاعتبار أن تعليم الطفل يمكن أن يأتى بطريقة تلقائية وطبيعية ولا يستلزم أن تشعر الأم بالقلق الدائم. ويجب على الأم أن تعلم أن هناك الكثير من الأمور التى يتعلمها الطفل بمفرده مثل تعلم المشى أو تعلم اللغة الأجنبية. يجب على الأم أن تعلم أنه من المستحيل منع طفلها من التعلم مع الوضع فى الاعتبار أن الأم يجب أن تنمى رغبة الطفل فى استكشاف العالم من حوله. ويمكنك أن تشجعى طفلك على الذهاب للمتاحف والحدائق والمكتبات.
إن الطفل أيا كان عمره يحتاج بعض الوقت للقراءة والاستكشاف مع الوضع فى الاعتبار أن جلوس الطفل دون أن يفعل شيئا لا يعنى بالضرورة أن وقته يضيع، بل إن ازدحام جدول الطفل لا يمنحه أحيانا الطاقة الكافية للبحث عن اهتماماته والعمل على تنميتها. يجب على الطفل أن يراك وأنت تحاولين تحقيق أحلامك وأن يرى أيضا كيف تقومين بمحاولة حل المشاكل والعثور على أجوبة للأسئلة المختلفة. ويجب أن يشعر الطفل أنك دائما تحاولين تنمية قدراتك ومهاراتك المختلفة حتى يحاول أن يكون مثلك.
يرى الكثير من الأطباء والخبراء أن الطفل يجب أن يستمر فى الرضاعة الطبيعية لحين إتمامه ستة أشهر مع إمكانية الاستمرار لبعد هذه السن ولكن بعد استشارة الطبيب. إن لبن الأم يمنح الطفل العديد من المكونات والعناصر الغذائية المهمة لنمو مخه. يجب أن يكون نظام المنزل الغذائى كله صحيا وأن يتضمن اللحوم اللينة والفواكه والخضراوات الطازجة بدلا من تقديم الأطعمة الضارة التى قد تؤثر سلبيا على مخ الطفل.



عدل سابقا من قبل Admin في الأحد نوفمبر 01, 2015 10:10 am عدل 1 مرات

http://cem200.ahlamontada.net

2 رد: علم النفس التربوي في الأحد نوفمبر 01, 2015 9:54 am

Admin


Admin
كيفية التعامل مع الطالب الخجول









المشكلة : 








تتخلص مشكلات الطالب الخجول فيما يعانيه من اضطرابات لدى وقوفه في موقف يتعامل فيه مع الآخرين سواء في المناسبات الاجتماعية أو عند الحاجة للتعبير عن نفسه حيث تنتابه مشاعر عدم الارتياح والرغبة في الهروب من الموقف ونقص القدرة على التعبير عن النفس .
سلوك المشكلة : 
1- البعد عن المواقف الاجتماعية كلما أمكن ذلك .
2- الإحساس بالضيق والتوتر والقلق عند اضطراره للتعامل مع المواقف التي لا يحبها .

3- أعراض القلق . 

والطالب الخجول عندما يضطر للتعامل مع مواقف فيها اتصال بأشخاص آخرين أو عندما يكون موضع ملاحظة من الآخرين تنتابه مشاعر نقص القيمة ونقص التقدير الذاتي كما أنه يعاني من عجز في التعبير عن الذات وكذلك تنقصه القدرة على تأكيد ذاته والحزم في المواقف والدفاع عن حقوقه الخاصة .

وقد يسبب له ذلك مجموعة من المشكلات مثل بعده عن مواقف الترويح والتعرف على طلاب جدد ، وتدني الدرجات في الاختبارات الشفهية وفقدانه لبعض مصالحه لعدم قدرته على اتخاذ موقف حازم تجاه بعض التصرفات من الآخرين .
العوامل المساعدة على ظهور المشكلة : 
1- جوانب بدنية ( مثل قصر القامة الشديد – وجود إعاقات … الخ ) . 2- جوانب ثقافية . 3- جوانب اقتصادية ( انخفاض المستوى الاقتصادي ) . 4- التنشئة الأسرية ( الحماية الزائدة – العقاب الزائد ) . 5- نقص المهارات الاجتماعية . 6- معاملة المدرسين . 7- اتجاهات الزملاء وسلوكياتهم .
التعرف على المشكلة : 

1- الطالب نفسه . 2- أفراد من أسرته ( ولي أمره ) . 3- المدرسون . 4- زملاء الطالب . 5- ملاحظات المرشد . 6- السجل الشامل .
الأساليب الإرشادية : 
1- التدريب على المهارات الاجتماعية .
2- الاسترخاء
3 التخلص التدريجي من الحساسية
-4- الاشتراك في الأنشطة ( من خلال جماعات النشاط )
. 5- التعزيز
6 العلاج العقلاني الانفعالي
7- العلاج المعرفي
. 8- التدريب على السلوك التوكيدي .
9- العلاج المتمركز حول الشخص

. 10 – العلاج بالواقع



عدل سابقا من قبل Admin في الأحد نوفمبر 01, 2015 9:59 am عدل 1 مرات

http://cem200.ahlamontada.net

3 رد: علم النفس التربوي في الأحد نوفمبر 01, 2015 9:58 am

Admin


Admin
أساليب التعامل مع الطلاب وضبط الصف






العلاقة الطيبة بين المعلم وطلابه لها أكبر الأثر في انضباطهم داخل الفصل وخارجه. ويجب على المعلم أن يحرص على غرس الحب في نفوس الطلاب ، فكسب المعلم لحب تلاميذه من أنجح الوسائل التي تساعده في ضبط الفصل …
والانضباط الذي سنتحدث عنه إن شاء الله نوعان :-

انضباط ذاتي… ينبع من نفس الطالب حيث يعمل على المحافظة على الهدوء ،نتيجة رغبته في المشاركة وتقبله لزملائه ومعلمه ………
وهناك انضباط آخر يقوم على استخدام وسائل خارجية … كالثواب والعقاب ، ليحافظ الطالب على النظام داخل الفصل ………
والانضباط الذاتي الذي يعمل على مساعدة الطفل على ضبط دوافعه وميوله أكثر جدوى وأفضل من الآخر الناتج عن الخوف من العقاب أو طمعا في الثواب .


ومن هنا … فإنه يتعين على المعلم أن ينمي لدى الطالب عملية الانضباط الذاتي فالانتباه أو الانضباط لا يعني مجرد غياب الضجة وسيطرة الهدوء وإنما هو ذلك الذي يصدر عن قناعة ذاتية للشعور بأهمية الموقف .
وينبغي أن نشير هنا -على سبيل الإيجاز – إلى بعض الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها المعلم …ومن هذه الصفات :-
– العطف واللين مع التلاميذ ،مع الصبر والأناة والحزم و الكياسة ، فلا يكون سريع الغضب ،ضيق الخلق ،قليل التصرف …فالطلاب لا يحترمون المعلم المتشدد كما أنهم لا يقدرون المعلم المتساهل أكثر من اللزوم ، فينبغي أن يكون حازما في غير عنف ،سهلا في غير ضعف حسب المواقف 0
– ينبغي أيضا أن يكون مخلصا في عمله ،جادا فيه محبا له ،وأن يكون طبيعيا في سلوكه مع التلاميذ فيراعي الموضوعية والعدل في الحكم والمعاملة دون تحيز أو محاباة لأحد أو إيثار لتلميذ على آخر 0
ومن الوسائل والأساليب التي تتبع في إدارة الفصل لتحقيق النظام والانضباط :-


– أن يقوم المعلم بملاحظة التلاميذ ومراقبتهم طوال الحصة وإشعارهم بذلك فلا يغيب عن أذهانهم ، فالمراقبة الفاعلة والمستمرة لسلوك الطلبة وأنشطتهم من أفضل الوسائل للمحافظة على الانضباط .
– التحلي بروح المرح والدعابة أحيانا ،فبالمرح والدعابة وتقبل النكتة يمكن للمعلم أن يغير الجو العام في الصف والشعور السائد فيه فيتحول التلاميذ من الضيق والملل إلى المرح ومن الخمول إلى النشاط ، فجو المرح والدعابة يلعب أدوارا عدة في بناء العلاقات بين المعلم والتلاميذ ، وينبغي على المعلم عدم الإفراط في استعماله.


-حيوية المعلم ، فهو مرب وقاض وممثل وصديق… فينبغي عليه مراعاة الحركة المستمرة داخل الفصل وتوصيل صوته إلى جميع الطلاب مع توفير نظام يسمح للطالب بالحديث بينما يسمع الآخرون .
-مراعاة عنصر الوقت ، فعليه أن يتحكم في عامل الزمن ، فيتمكن من إكمال درسه قبل انتهاء زمن الحصة ،وهنا نشير إلى مهارة إنهاء الدرس مع إبقاء بضع دقائق لاستغلالها في تلخيص الموقف وتجميع خيوطه قبل دق الجرس .
-التعاون بين المعلمين ، ومن أنجح الوسائل في ضبط الفصول التعاون بين المعلمين فينبغي تهيئة الطلاب للدرس التالي وعدم انصراف المعلم إلا عند حضور معلم الفصل الآخر الذي ينبغي عليه أيضا الحضور المبكر للحصة وعدم ترك التلاميذ بمفردهم خاصة في المراحل الابتدائية .


أن يعرف المعلم ما يدور في عقول التلاميذ وأذهانهم ليكون على بينة من أمره، ومراعاة الظروف الخاصة لكل طالب وهو أسلوب يوثق صلة المعلم بالطالب.
-الثناء والمديح وتقديم الجوائز والمكافآت العينية والمعنوية كالبشاشة والابتسامة وكتابة عبارات تشجيعية “التغذية الراجعة ” والعبارات التشجيعية قد تكون في سجل الملاحظات “همزة الوصل بين المنزل والمدرسة” أوفي دفاترالواجبات……………
وضع الملصقات التشجيعية على لوحة الشرف في مقدمة الفصل .
في دفاتر الواجبات أو التطبيقات .
تسجيل اسمه في لوحة المثاليين .
عرض صورته أو عرض بعض أنشطته أو أعماله المتميزة في مكان بارز أو أمام زملائه “في صالة المدرسة ” .
اصطحابه إلى مدير المرحلة أو الوكيل أو المرشد الطلابي للثناء عليه ومكافأته وتسجيل ذلك في سجل ملاحظاته وعرض ذلك على زملائه لتشجيعهم .


-تكليف الطلاب بأنشطة يحبون مزاولتها وتبعث عندهم المتعة والسرور –فمثلا:-
تعيين عريف للفصل بالتناوب .
تعيين عريف للصلاة .
تعيين عريف للنظام ……… إلخ .
توزيع الدفاتر أو جمعها – الخطة – أوراق النشاط .
يستخدم الطالب الحاسوب بنفسه أمام زملائه .
مشاركة في الإذاعة الصباحية –الإذاعة المرئية .
حصة ترفيهية – خارج غرفة الدراسة “في الحديقة مثلا” .
رحلة استثنائية –حصة رياضة إضافية.


-الكلمات التوجيهية والإرشادية ،والتي تبدأ في اللقاءات الأولى من حصص الريادة ليطلعهم على ما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات وأن يتعرف عليهم وعلى خصائصهم وما يدور في أذهانهم ،وهذه الكلمات أو التوجيهات مستمرة وفي كل وقت :-
-حصص الريادة .
-قبل الصلاة وبعدها .
-قبل الطابور الصباحي .
-أثناء الفسحة .
-أثناء الطابور وبعده وقبل الحصة الأولى .
-عند انتهاء اليوم الدراسي .
-بين الحصص .
-عقد اجتماع شهري، لمناقشة الأمور التي تهم التلاميذ وحل مشاكلهم ولا مانع من الزيارات المفاجئة من قبل رائد الفصل للاطمئنان على أبنائه الطلاب وحل مشاكلهم إن وجدت .
-تنظيم الطلاب داخل الفصل خلال الأسابيع الأولى ، وينبغي على المعلم عند توزيع الطلاب مراعاة ما يلي :-
مراعاة الحالات الصحية “ضعيف البصر –السمع –قصير القامة …………………”
رعاية العلاقات بين أفراد التلاميذ وتشجيعها فلا مانع من أن يجلس الطالب بجانب صديقه إذا كان سيشعر بالثقة والارتياح بحيث لا يؤدي ذلك إلى إلحاق الضرر به فيدفعه إلى الانصراف عن الدرس بالحديث معه أو غير ذلك .


تعيين عريف للفصل / عريف للصلاة / عريف للنظام ……ومعه سجل خاص بالفصل يسجل فيه ملاحظاته لنناقشها من وقت لآخر .
الاهتمام بجمال الفصل وأناقته ،يساهم إلى حد كبير في المحافظة على الهدوء وبعث روح الارتياح والشعور بالتفاؤل والسعادة وقد يسهم الطلاب في جزء كبير في هذا الشأن.
-توجيه الطلاب إلى الأعمال الجماعية بنظام ، فمن الممكن مثلا :- إنشاء مكتبة صغيرة داخل الفصل ، وتعيين عريف للمكتبة لتنظيم عملية الاستعارة ويكون بالتناوب فيما بينهم ، ومن الممكن اتخاذ ذلك وسيلة لتشجيع الطلاب ومكافأتهم ، وكذلك من الأعمال الجماعية : الإذاعة الصباحية ، وتنظيم الفصل والمحافظة على نظافته “جماعة النظافة”……………
– مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ والعمل على اكتشاف ما لدى الطالب من مواهب وقدرات لنعمل على تنميتها وتغذيتها .


-عقد لقاءات فردية مع الطلاب الذين يحتاجون إلى توجيه خاص سواء أكان سلوكيا أم دراسيا وهذه اللقاءات الفردية لها الأثر الكبير في تقريب المسافات بين المعلم وتلاميذه .
– تنويع الأنشطة داخل الفصل “طرح أسئلة / إجراء حوار / عمل كتابي على السبورة أو على الدفاتر / وسائل حديثة / استخدام الحاسوب ”
-استخدام الأجهزة التعليمية الحديثة ومنها الحاسوب / الكاسيت………………
فالمادة قد تعرض مكتوبة أو مسموعة أو مرئية أو مرسومة على شرائح وهناك قواعد كثيرة يجب مراعاتها عند استخدام الوسائل التعليمية الحديثة ليس مجالها الآن .
-إثارة انتباه الطلاب واهتمامهم بموضوعات تتفق مع رغباتهم وتشبع ميولهم وتناسب أعمارهم………………………إلخ .
-أن يعرف المعلم متى يبدأ ؟ ومتى ينتهي ؟ وما الخطوات التي سيتبعها؟
سواء في الدرس أم في التعامل مع التلاميذ قبل الدخول إلى الفصل “الإعداد الجيد للدرس”


-وهنا نشير إلى الاهتمام بالتمهيد فالمعلم يحتاج إلى تجاوب الطلاب وإثارتهم فكريا عندما يبدأ الدرس وقد يكون ذلك بطرح سؤال حول الموضوع – أو استغلال خبر أو حدث جار في المجتمع للتمهيد لموضوع الدرس ، وقيام المعلم بهذه المبادرة يعد أمرا ضروريا لجذب انتباه الطلاب ولتحويل فكرهم إلى موضوع الدرس .
-المدرس الذي يتقن مادته ويقدمها للتلاميذ بطريقة سلسة جذابة لا يجد صعوبة في ضبط الفصل وهو قادر على إيجاد بيئة تعليمية يسودها الجد والعمل والحماس .
-مشاركة الطالب في المناقشة ، ويجب على المعلم أن يقوم بإثارة الأسئلة التي تتطلب التفكير وتقديم أشياء مثيرة للطالب تجلب انتباهه وأن يكون صدره مفتوحا لكل فكرة وكل مناقشة .
-توجيه الانتباه إلى الأفكار الرئيسية في المادة الدراسية والوسائل المعينة على فهم المادة واستيعابها وإعادة صياغة ما يعرض من أفكار بأسلوب جديد ومشوق واستبعاد ما قد يجلب إلى نفوسهم الملل والسأم .


-استخدام الأسئلة ، وهي من المكونات الأساسية لأي تدريس ناجح ، لكونها وسيلة فعالة للحفاظ على الإثارة الفكرية في الفصل فضلا عن جعل البيئة الصفية بيئة نشطة .
وطرح الأسئلة غير المتوقعة تثير الانتباه ، وتدعو إلى التفكير أحيانا ، وينبغي مراعاة نوع الأسئلة التي تطرح في الحصة ،ولمن توجه ؟؟
-وللتعزيز دور مهم في المحافظة على ضبط الفصل كما أسلفنا سواء أكان لفظيا أم غير لفظي – واللفظي يكون باستخدام العبارات التشجيعية وغير اللفظي يكون باستخدام حركات الوجه واليدين مثل /الابتسامة أو الإشارة بالإصبع أو حركات الرأس أو تنويع نبرة الصوت واللهجة حسب الموقف التعليمي – تعجب-تشويق-توجيه-لوم… تكليف أحد الطلاب بإعادة ما سمعه من المعلم أو ما سمعه من طالب آخر
-زيادة وقت الانتظار وتوفير فرصة للتفكير والمناقشة والصمت برهة بعد طرح أي سؤال يجلب انتباه التلاميذ.


-ويبقى أن التصرف الذي نتبعه داخل الفصل يعود للمواقف التي نشأ بها وأحاطت به ومن هنا كان لكل موقف أسلوبه المناسب وطريقته التي يعالج بها
-وينبغي على المعلم ألا يلجأ إلى العقاب الجماعي وخاصة إذا لم يستطع معرفة من قام بسلوك لا يريده أو خشية إنزال العقاب بمن لا يستحقه .
-وينبغي –عند العقاب –أن يعرض الطالب خطأه سواء أكان سلوكيا أم دراسيا وسبب هذا الخطأ دون أن يجرح مشاعره وإحساسه وبهذا نكون قد شجعناه على بذل المزيد من الجهد للتغلب عليه .
-ويجب على المعلم ألا يقصر اهتمامه على النواحي السلبية في سلوك الطلبة وإنما عليه أن يوزع اهتمامه بها مع النواحي الإيجابية فلا يوجه الانتباه إلى السلوك الخاطئ دون أن يعير السلوك المرغوب فيه أي اهتمام .


ومن أنواع العقاب :-

اللوم ولو بنظرة أو بكلمة .
حرمان الطالب من بعض الامتيازات “” حصص الرياضة – حصص الحاسوب – رحلة – إذاعة مرئية أو صباحية – حصص الفنية
حرمانه من الأنشطة التي يرغب في القيام بها وهي كثيرة ومتعددة “” إذاعة – لجنة النظام – عريف للصلاة – توزيع دفاتر – أوراق النشاط – توزيع الخطة – لوحة الشرف “”
مع مراعاة عدم جرح مشاعره أمام زملائه .
الكتابة في سجل الملاحظات لإطلاع ولي أمره على سلوكه .
تدخل الإدارة إذا لزم الأمر .
نزع بعض الملصقات التشجيعية التي حازها من قبل سواء أكانت في لوحة الشرف أم في سجل الملاحظات
حرمانه من الفسحة ……





عدل سابقا من قبل Admin في الأحد نوفمبر 01, 2015 10:09 am عدل 1 مرات

http://cem200.ahlamontada.net

4 رد: علم النفس التربوي في الأحد نوفمبر 01, 2015 10:03 am

Admin


Admin
العقاب البدني للتلاميذ
















ان عملية ضرب التلاميذ في نظر القانون الجزائري غير مشروعة ولا تعتبر وسيلة تأديبية تحت اي ظرف , بل ان المشرع اعتبرها اعتداء على الغير , فما بالك ان كان المعتدى عليه (اي التلميذ) قاصرا و تحت سلطة ومسؤولية المعتدي (وهو المدرس) , فهنا تكون العقوبة مشددة , لكن كيف عالج المشرع الجزائري هاته الظاهرة؟

[b]-القـرار رقم 778 مؤرخ في 26/10/1991 متعلق بنظام الجماعة التربوية في المؤسسات التربوية والتكوينية ,جاء في المادة  73 منه (( يعد التأديب البدني أسلوبا غير تربوي في تهذيب  سلوكات التلاميذ ، تعتبر الأضرار الناجمة عنه خطأ شخصيا يعرض الموظف  الفاعل إلى تبعات المسؤولية الإدارية والجزائية التي لا يمكن للمؤسسة أن  تحل محل الموظف في تحملها)).
[/b] إذا  القانون اعتبر أن الأضرار  الناتجة عن ضرب التلاميذ مهما كانت الأسباب  خطأ شخصيا يتحمل مسؤوليته  الموظف الفاعل ولا تتحمل الإدارة مسؤولية فعلته  ولا تدافع عنه أمام المحاكم  بصفته موظفا عموميا.
كما أن الإدارة تقوم بمتابعة الموظف المخطئ إداريا عن طريق مجلس التأديب لمعاقبته وقد ينتهي به الأمر إلى الفصل والطرد.
-القانون رقم 08- 04 المؤرخ في 23 جانفي 2008 المتضمن القانون التوجيهي للتربية
المادة 21: يمنع العقاب البدني وكل أشكال العنف المعنوي والإساءة في المؤسسات المدرسية. 
‏يتعرض المخالفون لأحكام هذه المادة لعقوبات إدارية دون الإخلال المتابعات القضائية )). 
جاء  هذا القانون صريحا واضحا حيث  منع منعا باتا استخدام الضرب كوسيلة تربوية  لمعاقبة التلاميذ , كما زاد على  ذلك , ومنع حتى العنف اللفظي والإساءة  داخل المؤسسات المدرسية كالسب  والشتم و الإهانات والتهديد والوعيد.وهدد  بالمتابعة الإدارية وفرض  العقوبات.
كما  أن هناك  الكثير من المناشير والمراسلات التي تدعوا لتجنب استخدم الضرب  كوسيلة  تربوية او تحث على محاربة العنف داخل المؤسسات التربوية. ومنها 
-المنشور رقم 96 مؤرخ في 10 مارس 2009 محاربة العنف في الوسط المدرسي.
-قانون العقوبات الجزائري: 
إن ضرب التلاميذ من الناحية القانونية يعتبر اعتداء على قاصر خاصة إذا كان التلميذ المعتدى عليه لم يبلغ  16 سنة من العمر.
فالمشرع  الجزائري اعتبر الضرب و  الجرح إذا تعلق الأمر بصفة المجني عليه كونه أقل  من 16 سنة (تلميذ في  التعليم المتوسط مثلا) , جريمة أو جنحة حسب الحالات ,  كما ورد في المادة  269 من قانون العقوبات الجزائري . فحسب ما ينتج عن  عملية الاعتداء بالضرب  والجرح من مرض أو عدم القدرة على الحركة أو عجز كلي  عن العمل لأكثر من 15  يوما، أو وجد سبق الإصرار، أو ترصد، فقد أو بتر أحد  الأعضاء أو الحرمان من  استعماله أو فقد البصر أو فقد أبصار إحدى العينين  أو أية عاهة مستديمة  أخرى، نتوج عن ذلك وفاة بدون قصد إحداثها أو بالقصد،  أو تكون من قبل أحد  الأصوليين الشرعيين أو أي شخص آخر سلطة على الطفل أو  يتولى رعايته تكون  العقوبة جناية أو جنحة كما يلي:
1-إذا لم ينتج عن الضرب و الجرح عجز كلي لمدة تفوق 15 يوم:
إذ  تعتبر مخالفة من حيث المبدأ  (المادة 442/1)  و عقوبتها الحبس من 10 أيام  إلى شهرين و غرامة من 100 على  1000 د.ج أو إحدى هاتين العقوبتين.
إما إذا تعلق الأمر بقاصر لا يتجاوز 16 سنة (المادة 269) فتشدد العقوبة من سنة إلى 5 سنوات و الغرامة من 500 إلى 5000 د.ج.
2-إذا نتج عن الضرب و الجرح مرض أو عجز كلي لمدة تفوق 15 يوما :
فهي جنحة من حيث المبدأ , (المادة  264/1) و عقوبتها الحبس من شهرين إلى خمس سنوات و غرامة من 500 إلى 10000 د.ج.
و  تكون جنحة مشددة إذا تعلق الأمر  بقاصر (الضحية) لم يتجاوز 16 سنة (المادة  270/1) و عقوبتها الحبس من 3 إلى  10 سنوات و غرامة من 500 إلى 6000 د.ج .
و  تكون جناية إذا كان الضحية قاصر  أقل من 16 سنة و الجاني احد الأصول أو  ممن له سلطة عليها أو يتولون رعايتها  ( المادة 272/2)  و عقوبتها السجن من  05 إلى 10 سنوات .
3-إذا نتج عن الضرب و الجرح عاهة مستديمة : 
من  حيث المبدأ هي جناية (المادة  264/3) و عقوبتها السجن من 5 إلى 10 سنوات و  هي جناية مشددة إذا تعلق الأمر  بقاصر(الضحية) لم يتجاوز 16 سنة ( المادة  271/1) و عقوبتها السجن من 10  إلى 20 سنة .
و  إذا كان الضحية قاصر لم يتجاوز  16 سنة و الجاني من الأصول أو ممن لهم  سلطة على الضحية أو يتولى رعايتها  (للمادة 272/3) و عقوبتها السجن المؤبد 
4-إذا نتج عن الضرب و الجروح وفاة دون قصد إحداثها: 
من حيث المبدأ هي جناية (المادة  264/4) و عقوبتها السجن من 10 إلى 20 سنة  و تعتبر جناية مشددة إذا كانت  الضحية قاصر لم يتجاوز 16 سنة  مع ظرف  الاعتياد (المادة 271/3) و عقوبتها  السجن المؤبد.
وإذا كانت الضحية قاصرا لم يتجاوز  16 سنة و الجاني من الأصول أو ممن لهم  سلطة عليها أو يتولى رعايتها ( المادة 272/4) و عقوبتها الإعدام.
للتحميل:


للتحميل: منشور رقم 96 مؤرخ في 10 مارس 2009 محاربة العنف في الوسط المدرسي

http://cem200.ahlamontada.net

5 رد: علم النفس التربوي في الأحد نوفمبر 01, 2015 10:04 am

Admin


Admin
» المعلم والمشكلات السلوكية في القسم









المعلم والمشكلات السلوكية في القسم :
المعلم والمشكلات السلوكية في القسم : إن المشكلات السلوكية للتلاميذ داخل القسم ، تؤثر على التلاميذ الآخرين ، وتزعجهم وتعوق سير النشاط والعملية التعليمية ، وتتعارض مع القواعد والنظم المقررة .
ويتأثر سلوك التلاميذ في القسم بعوامل ومؤثرات متنوعة ، منها مشكلات شخصية ،والوضع الاجتماعي والاقتصادي والقدرات العقلية ،وكذلك تأثير جماعة الأقران ومقاومة السلطة ،ونمو الرغبة في الاستقلال ، والضغوط البدنية والنفسية .وهناك تأثير أجهزة الإعلام .
ويضاف إلى ذلك أسباب متعلقة بالتنظيم المدرسي مثل حجم القسم والمناخ المدرسي والقسم ، والمعلم وطريقة تدريسه .
ويأتي دور المعلم في علاج المشكلات السلوكية للتلاميذ عن طريق :
ـ فهم طبيعة الطفل في المرحلة التعليمية التي يعمل بها،وخصائصه والمشكلات التي تواجهه .
ـ الاهتمام بالتعرف على مشكلات ومساعدتهم على حلها .
ـ تنمية ثقة التلاميذ فيه .
ـ تحمل استفسارات التلاميذ وأسئلتهم .
ـ تشجيع التلاميذ على المشاركة في رسم سياسات العمل في القسم والقرارات المختلفة .
ـ إتباع طرق تدريس تشجع على المناقشة والحوار .
ـ مراعاة العدالة في معاملة الطلاب والمساواة بينهم ، وعدم محاباة البعض على حساب الآخرين
ـ استعمال المديح والتشجيع وتقدير المتميزين والمتفوقين .
ـ الاهتمام بعلاج التلاميذ ذوي التحصيل الأقل .
ـ تجنب اللجوء إلى التهديد والتخويف .
ـ تعميق الصلات بأسر التلاميذ .
ـ حسن أداء المعلم لعمله ومحافظته على وقت الحصة .
ـ التأكيد على العلاقات الإنسانية بينه وبين التلاميذ ، وبين التلاميذ بعضهم البعض .
ـ الاتصال بالأخصائي النفسي أو مستشار التوجيه المدرسي لمساعدته في حل بعض المشكلات الصعبة لبعض التلاميذ .
ـ يكون على دراية بالمضايقات التي يحدثها بعض التلاميذ ،ويتخذ إجراءات فورية لإيقافها .
3 . 1 . قواعد ينبغي أن يلتزم بها التلميذ في القسم :
القاعدة الأولى : إحضار الأدوات التي يحتاجها التلميذ في القسم :
إحضار الأدوات التي يحتاجها للحصص المختلفة ( أقلام ، كراسات ، كتب ..) من أهم واجبات التلميذ .حتى يكون مستعدا للعمل في القسم .
القاعدة الثانية : الجلوس في المقعد استعدادا للتعلم :
التلميذ مطالب بالالتزام بالجلوس في مقعده قبل بداية الحصة،وان يكون جاهزا محضرا أدواته للعمل عندما يطلب منه المعلم .
القاعدة الثالثة : الإنصات للمعلم باهتمام :
من المهم أن يلتزم التلميذ بالإنصات للمعلم ، قبل بداية الدرس ليعرف ما هو مطلوب منه ،وان يظل منصتا باهتمام عندما يبدأ المعلم في شرح الدرس .
القاعدة الرابعة : احترامه للآخرين والتأدب معهم .
التلميذ ملزم بإظهار اهتمامه بالإنصات إلى المعلم ،وان يسلك سلوكا يتصف بالأدب نحو الكبار ونحو زملائه التلاميذ ، فلا يضايق أحدا منهم ولا يتشاجر مع أحد ، ولا يتحدث بصوت عال مع أي واحد منهم .
القاعدة الخامسة : المحافظة على حجرة الدراسة،نظامها،نظافتها ،واحترام ملكية الغير .
التلميذ لا يلقي شيئا على الأرض،وينظف ما حوله ،ولا يكون مصدرا لاتساخ حجرة الدراسة ،ولايأخذ ما ليس ملكا له .
القاعدة السادسة : احترام النظم المدرسية .
يلتزم التلميذ باحترام النظام الداخلي للمدرسة ،وقواعد السلوك المرغوب فيه .
ومن المهم جدا أن يكون التلميذ على دراية بجميع القواعد المدرسية،ولذلك فانه من واجبات المعلم
ـ أن يشرح للتلاميذ هذه القواعد،ويناقشها معهم حتى يقتنعون بها اقتناعا تاما .
ـ أن تكون القواعد مقبولة من المعلم والتلاميذ .ويتطلب ذلك أن تكون معقولة ومرنة، ويشارك في وضعها التلاميذ مع المعلم ، ومن هنا فان منح الفرص للتلاميذ وسماع آرائهم في وضع القواعد وقبولها يساعد على تقبلها واتباعها .
ـ أن تذكر القاعدة التلاميذ بما ينبغي عليهم أن يقوموا به لممارسة السلوك الصحيح المرتبط بالقاعدة .
ـ أن ترتبط القواعد بعادات العمل و الأمان ، إذ ينبغي ألا ترتبط القواعد بالتحصيل المعرفي ،وإنما يمكن أن تعزز مبادئ تنمية عادات العمل الجيد ، وتوفير بيئة آمنة .
ـ أن نتذكر أن الهدف من نظام القواعد ، يتمثل في إرشاد التلاميذ نحو الضبط الذاتي والتعاون اللازم لنجاح القسم .
ـ أن تعرض القواعد بشكل يسهل على التلاميذ رؤيتها .
3 . 2 . وظائف القواعد المدرسة :
ـ أنها توجه السلوك نحو هدف أو نهاية محددة .
ـ تضمن عمليات الانتظام والنظام .
ـ تحمي حقوق كل عضو .
ـ تحدد مسؤوليات كل جماعة وكل فرد .
ـ تعد التلاميذ للحياة في مجتمع القانون .

http://cem200.ahlamontada.net

6 رد: علم النفس التربوي في الأحد نوفمبر 01, 2015 10:07 am

Admin


Admin
أسرع الوسائل لرغبة الطالب الدراسة عند الاستاذ





المعلم الناجح في تدريسه هو الذي يدخل إلى قلوب طلابه بدون استئذان , ففهم الطالب للمادة يعتمد اعتماداً كبيراً على شخصية المعلم ، فإنْ كان محبوباًً من طلابه .. قريباً منهم .. كأنّه أبٌ لهم أو أخٌ كبير. قبلوا منه وأخذوا عنه – وذلك إذا كان متمكناً في مادته ـ بل سيتضايقون لفراقه إلى درس آخر ، وسيكونون في انتظاره إذا غاب عنهم ، أمّا إذا لم يُحسِن معاملتهم ولم يعرف الطريق إلى قلوبهم ، نفروا منه وكرهوا مادته ـ مع أنها بريئة من هذا كله ـ وقد لا تكون على مستوى كبير من الصعوبة ، ولكنّ المحور الأساسي في ذلك كله هو المعلم ، فإن أحسن معاملة طلابه اقبلوا عليه و إن أساء إليهم اعرضوا عنه .


وثمة بعض الوسائل لكسب المعلم قلوب طلابه منها :


1 ـ التمكن من المادة العلمية للدرس ، وتوثيقها بالأدلة , فالمادة المهزوزة غير المتكاملة لا تفيد الطالب بل تجعله يشك فيما لــدى المعلم من معلومــات ، وتبلبل أفكاره . والتحضير الجيد للــدرس يزيد الطــلاب حباً لمعلمهم لأنه يعطيهم ما ليس عندهم فيُعجبون بذلك ويقدّرون جهوده ولا يتعارض هذا مع مــــا يجده المعلم من أخطاء لا يسلم منهــا بشر ، بل عليه أن يعترف بالخطأ ويصححه ويعتذر عن وروده بشرط أن لا يَكْثُر و أن لا يكون ميزةً له .


2 ـ عرض الدرس بأسلوب شائق محُبّب للنفس ، وإحسان المدخـــل للدرس ، مع تنوع تلك الأســاليب بين فترة وأخرى ، بحيث لا تُعـرف من قِبَل الطلبة وتُمَل ، فهــــم في كل يوم يرتقبون طريقة أو مفاجأة معينة.


3 ـ احترام الطلاب ومعاملتهم معاملة حسنة ؛ على أنهم رجال يعتمد عليهم لا أنهم صغــــار لا يعون شيئاً وأنك أعلم منهم ، وذلك من خلال الأمور التالية :


أ ) احترام آرائهم في أي مسألة ـ إذا علِمتَ صدق الطالب وجديته ـ وتشجيع ما يأتي به من حلول لمسائل علمية يقدمها ، ولو كان هذا الرأي مرجوحاً أو شبه خاطئ فيكون الجواب مثلاً : محاولة جيدة ، بارك الله فيك ، أو أنا أوافقك الرأي على هذه النقطة وتلك ، أو ولكني أخالفك الرأي في تلك النقطة بسبب كذا وكذا فما رأيك ؟


وهذه الطريقة تزرع في نفسه الشعور بالإيجابية وتدفعه إلى المزيد من الآراء البنّاءة ، وتجعله يراجع معلومته التي أبداها دون إحساس بالفشل .


ب ) أن يكون النقد بصيغة غير مباشرة .. كما كان يفعل معلم البشرية محمد صلى الله عليه و ســلم حيث كان يقول : ( ما بال أقوام…….. الحديث ) او ( لينتهين قوما…..الحديث)
ففي الخطاب غير المباشر سمة رفيعة من سمات الأدب الراقي ، و كــذلك في صيغ الأمر ينبغي أن تنتقي العبارات بحكمة فبدلاً من أن تقول للطالب : أجب ، تقول : تفضل بالإجابة ، وبدلاً من أن تقول اجلس تقول : تفضل بالجلوس ، وعلى هذا فَقِس .


4 ـ التواضع ولين الجانب ؛ فلا يشعر الطــالب بالفوقية ، وأنك أعلى منه في كل شيء ، بل دعـــه يحسّ بالأخوّة تجاهك ، وأنه يتعلم منك ، ويأخذ عنك ما هو مفيد ، ويبقى بينك وبين الطالب حدود من رفع الكلفة لا يتجاوزها الطالب .


5 ـ عند التعامل مع أي مشكلة تخص الطالب في سلوكـــه مع المعلم أو مع طالب آخر ، يكـــون بهدوء الأعصاب وتجنب الانفعال الشديد ، وأن لا يستجيب المعلم للاستفزاز ، فالمعلم الهادئ المتصف بالرزانة الذي من الصعب أن يُثار ؛ يكبر في عيون طــلابه ، وينظرون إليه بعين الإجلال والإكبـــار ، أما الذي يغضب لأتفه الأسباب ويفقد أعصابه في أي موقف فسيستمر علـــى هذا المسلسل حتى ما يبقى فيه عرق ينبض لأن الطلاب لا يقفون عند حد ، وربما أثر ذلك على صحته الجسمية من ارتفاع الضغط وغيرها من الأعراض النفسية ، التي ربما تتحول فيما بعد على أمراض نفسية وعقد لا أول لها ولا آخر

http://cem200.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى